جامعة المعرفة تدشن الجمعية العربية السعودية للعافية (سوا)

أعلنت جامعة المعرفة تدشين الجمعية العربية السعودية للعافية (سوا)، وإطلاق هويتها البصرية في حفل رسمي، برعاية معالي رئيس الجامعة أ.د. وليد بن حسين أبو الفرج.

شارك المقال في صفحتك

أعلنت جامعة المعرفة تدشين الجمعية العربية السعودية للعافية (سوا)، وإطلاق هويتها البصرية في حفل رسمي، برعاية معالي رئيس الجامعة أ.د. وليد بن حسين أبو الفرج، وحضور جَمعٌ من المختصين والمهتمين في الممارسات العلمية والبحثية والمجتمعية ذات العلاقة بصناعة العافية (Wellness Industry). 

تأسست جمعية ( سوا ) في 23 رجب 1443 الموافق  24 فبراير 2022 بقرارٍ من مجلس جامعة المعرفة، وأُدرجتْ ضمن الجمعيات العلمية المنضوية تحت إشراف الأمانة العامة لمجلس شؤون الجامعات في وزارة التعليم؛ حيث تتركز أهدافها في تطوير وتعزيز صناعة العافية في المملكة العربية السعودية بناءً على المعرفة النظرية التطبيقية المتقدمة، وتوظيف الاتجاهات الحديثة، والتقنيات والبحوث القائمة على البراهين العلمية.

ومن خلال المنهجية والممارسات العلمية الرصينة، ستعمل جمعية (سوا) بالتعاون مع القطاعين العام والخاص على تفعيل مُمكِنات صناعة العافية ؛ للمساهمة في تحقيق مستهدفات جودة الحياة المنبثقة من رؤية المملكة العربية السعودية 2030، وتحفيز الإبداع والابتكار لنشر الوعي المعرفي والاتجاهي والسلوكي بأهمية العافية في مصفوفة الرفاهية الشاملة، وتمتين العلاقات المثمرة مع المؤسسات الحكومية، بما في ذلك مكاتب تحقيق الرؤية في وزارة التعليم، و وزارة الصحة،  و وزارة السياحة، و وزارة الرياضة، وغيرها من الوزارات والهيئات ذات العلاقة؛ لتشكيل السياسات وتعظيم قيم العافية وممارساتها في حياة الفرد والمجتمع. 

ومما يجدر ذكره، أن جمعية (سوا)  تأسست بمبادرة من فريق يضم نخبة من الخبراء المتخصصين المحليين والدوليين في مجال الصحة والتعليم الطبي، ورجال الأعمال المؤمنين بمسؤوليتهم المجتمعية تجاه مجتمعهم، وكبار المسؤولين التنفيذيين؛ لبناء كيان وطني النشأة ، يمتد بعلاقات استراتيجية محلية ودولية، ذا رؤية طموحة ريادية في المنطقة، في إطار مهني يتماشى مع رؤية المعهد العالمي للعافية : “العافية هي السعي الدائم للأنشطة وخيارات نمط الحياة المؤدية إلى حالة من الصحة الشاملة “.

يشار إلى أن نواة تأسيس الجمعية تشكَّل بمقترح من أ.د. ابتسام بنت محمد الماضي مستشارة معالي رئيس جامعة المعرفة للبحث العلمي والتطوير، التي تجمع في رصيدها خبرة تراكمية ثرية في ثنائية التعليم والصحة؛ إذ تولّت عدة مناصب قيادية، منها: وكيلة لرئيسة جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن (أكبر جامعة نسائية في العالم)، وتأسيس وعمادة كلية طب الأسنان في الجامعة ذاتها، إضافة إلى نشاطها الدؤوب في تعزيز مفهوم وممارسات صناعة العافية طوال مسيرتها العلمية، والبحثية، والمهنية الصحية. 

وبمناسبة تدشيّن الجمعية، صرّحت أ.د. الماضي رئيس اللجنة التأسيسية، قائلة: إن المتابع للوضع الصحي والمجتمعي الراهن في المملكة العربية السعودية يلحظ أن نشر وتمكيّن الثقافة المعرفية الصحية المجتمعية وممارساتها هو القاسم المشترك لجميع مبادرات الرؤية السعودية 2030، الساعية لتحقيق جودة الحياة لكل إنسان. ومن تلك الرؤى، جاء تأسيس جمعية (سوا) لتساهم في تكوين مجتمع نابض بالحياة ؛ يتمتع بعيش كريم وصحة جيدة. ولذلك، سنسعى إلى استقطاب المتخصصين والمهتمين بالممارسات العلمية والسلوكية المرتبطة بصناعة العافية؛ لتصبح الجمعية بيت خبرة لتبادل الأفكار وتطويرها، ولجعل العافية ممارسةً سلوكيةً في مجتمعاتنا. ومن ذلك جاء تسمية الجمعية  (سوا) للدلالة على علاقتها التشاركية مع شركائها من ناحية، وعلاقتها الارتباطية مع مجتمعها من ناحية أخرى.

ويمكن للراغبين في معرفة المزيد من المعلومات عن الجمعية -بما في فيها العضوية-، زيارة موقع الجمعية saudiwellness.org.sa ، أو مراسلة الجمعية مباشرة [email protected]

المزيد من المقالات

أخبار
في عصر تتسارع فيه إيقاعات الحياة؛ جامعة المعرفة تفتح الآفاق نحو مستقبل واعد. ندعم الطموح

في عصر تتسارع فيه إيقاعات الحياة؛ #جامعة_المعرفة تفتح الآفاق نحو مستقبل واعد. ندعم الطموح، نُعزز التغيير، ونُشجع الإبداع لتكون جزءاً من جيل مؤهل يواكب #رؤية_السعودية 2030. للمزيد حول برامج الجامعة:https://t.co/j7CG1W8Nze@AlMaarefa pic.twitter.com/FqbpIZYahP — جامعة المعرفة (@AlMaarefa) July 11, 2024