جامعة المعرفة تحتفل باليوم الوطني للملكة

الأحد, سبتمبر 27, 2020

أقامت جامعة المعرفة يوم الأحد الموافق 27/ 9/ 2020م، احتفالات بمناسبة ذكرى يوم الوطن الــ90 للمملكة، وتأتي هذه المناسبة الغالية لتحيي وتخلد المآثر والملاحم البطولية لمؤسس هذه البلاد المغفور له الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود وأبناءه البررة الذين خلفوه في قيادة هذه البلاد إلى بر الأمان، وأحدثوا نهضة تنموية شاملة على مختلف الأصعدة.

وبرعاية معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور/ وليد بن حسين أبو الفرج وحضور وكلاء الجامعة، وعمداء الكليات، وأعضاء هيئة التدريس والموظفين والطلبة، أجريت فعاليات الاحتفال بكل فرح وسرور، وذلك بغرس شتلات المحبة بمشاركة المسئولين والطلبة في رحاب الجامعة وشارك قسم الأنشطة الطلابية بطرح مسابقة خاصة بهذا اليوم المجيد تضمنت مهارات التصوير الفوتوغرافي والفيديو، وتم توزيع الجوائز على الفائزين من المشاركين.

ورفع معالي المدير أسمى آيات التهنئه لخادم الحرمين الشريفين وولي عهد الأمين بهذا اليوم الذي يعبر عن حب الوطن ورمز وحدتنا ومثمناً الجهود المخلصة من أبناء هذا الوطن في سبيل عزته ونمائه، وقد جرى الإعداد والترتيب لهذه الاحتفالية من قبل عمادة شؤون الطلاب وإدارة العلاقات العامة، وبإشراف مباشر من سعادة الدكتور/ ناصر الجار الله وكيل الجامعة.

وقد تخلل هذه الاحتفالية العديد من المشاركات التي جرت في ظل الإجراءات الاحترازية للتهنئة بيوم الوطن في جو تزينت به مقرات الجامعة بأعلام الوطن العزيز والأضواء الخضراء واللوحات الفنية التي تعبر عن الشكر والامتنان لقادتنا المخلصين الأوفياء وما بذلوه من جهد وما أخذوا به من أسباب لرفعة ومكانة هذا الوطن الغالي وجعله في مصاف الدول الأكثر حضارة ورقي بالعالم.

كما تم الاحتفاء بعدد 90 من خريجين الجامعة المتفوقين وحملة مرتبة الشرف للتركيز على مسامع طلبتنا عدد سنوات اليوم الوطني .

 وبهذه المناسبة أقيمت ندوة بعنوان " الخدمات الصحية السعودية أثناء جائحة كورونا: الإنسانية تتجلى" تضمنت محاورها على     جودة نظام الاحترازات الوقائية والعلاجية والمساعدات الدوائية للدول الشقيقة

والخدمات العلاجية المجانية المقدمة للمقيمين، وشملت الفعاليات تكريم الطلبة لقاء أعمالهم التطوعية ومشاركتهم الفاعلة وتقديم الخدمات في التصدي لجائحة كورونا.

وفي ذكرى هذا اليوم علينا أن نحفظ العهد لما حققه الأجداد من أعظم وحدة عرفها التاريخ المعاصر، حيث توافرت فيها كل مقومات العزة والتوحيد، وتحقق بسببها لهذا الوطن وللمواطنين الأمن والأمان والاستقرار والتقدم والازدهار في جميع مناحي الحياة، وذلك بفضل الله – عز وجل - ثم لما بذله قادتنا الأوفياء، وعلينا واجب تعليم أبنائنا وأحفادنا ما قام به الرعيل الأول بنقل الرسالة ومواصلة الجهود المخلصة في حب الوطن والتفاني في خدمته، ليستمر العطاء والحمد لله.